web analytics

طرق تخفيف الم الظهر للحامل

يوجد عدة طرق تخفيف الم الظهر للحامل، حيث تعد مشكلة ألم الظهر عند الحامل من أكثر المشاكل الشائعة والتي تعاني منها المراة خلال فترة الحمل، وتتراوح نسبة انتشار هذه المشكلة من 50-70% عند النساء الحوامل، ومن الممكن أن تحدث مشكلة ألم الظهر عند غير الحوامل وعند الرجال ايضاً، والجدير بالذكر أن هذه المشكلة قد تزداد عن النساء الحوامل في المراحل الاخيرة من الحمل وذلك بسبب نمو الجنين، ومن الممكن أن يتسبّب ألم الظهر أثناء فترة الحمل للعديد من المشاكل منها فقدان القدرة على النوم بشكلٍ كافٍ، ومن ضمن هذه المشاكل ايضاً عدم القدرة على القيام بالانشطة القدرة بالأنشطة اليوميّة.

 

أسباب ألم الظهر عند الحامل

يوجد هناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى حدوث المشاكل عند المرأة أثناء فترة الحمل ومن ابرز هذه الاسباب هي كالتالي:

الوزن المُكتسَب:

من الطبيعي أن يزداد وزن المرأة خلال فترة الحمل وقد تراوح الزيادة ما بين 25-30 رطلاً.

ويعتبر الأطباء المختصين ان الوزن المكتسَب شيئ طبيعي وبالتالي يؤدي الى زيادة الحمِّل على العمود الفقريّ المسؤول على سند المراة الحامل.

كذلك ومن الطبيعي أنّ الزيادة في وزن الجنين والرحم يؤدي ذلك الى حدوث ضغط على الأوعية الدموية وعلى أعصابها في منطقة الحوض والظهر، وكل ذلك يؤدي الى آلامٍ في أسفل الظهر.

حدوث التغيّرات في وضعيّة الجسد تتسبّب في تغيير مركز الجاذبيّة في الجسد، ويؤدّي ذلك إلى التغيير في وضعيّة الجسم وحدوث تغيير في طريقة حركة جسم المراة الحامل تدريجيّاً من أجل التأقلم مع هذا التغيير، وبالتالي يسبب ذلك إجهاداً وألماً في منطقة الظهر.

التغيّرات الهرمونيّة:

خلال فترة الحمل يتمّ إفراز هرمون الريلاكسين الذي يساعد في تهيئة جسم المراة لعمليّة الولادة.

حيث إنّ هذا الهرمون يؤدي الى ارتخاء اربطة ومفاصل المراة الحامل في منطقة الحوض.

والجدير بالذكر أنه يؤدّي إلى ارتخاء أربطة العمود الفقريّ ومن ثم يؤدي الى حدوث آلامٍ في منطقة الظهر.

انفصال العضلات:

بسبب الحمل تنفصل العضلات التي تمتد من منطقة القفص الصدريّ وحتّى منتصف عظم العانة وذلك نتيجة الزيادة في حجم الرحم وتمدّده.

ومن الممكن أن يسبب هذا الانفصال زيادة في آلام الظهر.

الشعور بالتوتر:

شعور المراة الحامل بالتوتر قد يؤدي الى شدّ في عضلات الظهر، وبالتالي حدوث آلم في منطقة الظهر. حيث إنّ آلام الظهر من الممكن ان تزداد مع حدوث الزيادة في التوتر.

 

أقرأ ايضاً:

طرق تخفيف الم الظهر للحامل

ألم الظهر عند الحامل
طرق تخفيف الم الظهر للحامل

يوجد العديد والممارسات والطرق التي تساعد في التخفيف من ألم الظهر لدى المراة الحامل وهي كالتالي:

ممارسة التمارين الرياضيّة:

يجب على المراة الحامل ممارسة التمارين الرياضيّة نظراً لدورها الفعال في إزالة آلام الظهر والحد منها.

يجب على المرأة الحامل استشارة الطبيب المختص قبل القيام بممارسة التمارين الرياضيّة.

ومن أبرز التمارين التي تستخدمها المراة الحامل للتخفيف من ألم الظهر هي رياضة المشي.

كذلك تمارين الأوزان التي لها دور فعال في تقوية عضلات الظهر والساقين والبطن.

ومن ابرز التمارين الرياضية تمارين الإطالة حيث يساعد هذا التمرين في مرونة عضلات الظهر والأقدام.

يجب على المرأة الحامل الحذر عند القيام بممارسة التمارين الرياضية.

ممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ سريعٍ يؤدي الى الزيادة في إجهاد المفاصل لدى المرأة الحامل.

ومن ابرز التمارين الرياضية تمارين اليوغا وكذلك ممارسة رياضة السباحة لدورها الفعال في تقوية عضلات البطن وعضلات منطقة الظهر السفليّة.

كما وتساعد في التخفّيف من مشكلة إجهاد المفاصل والأربطة.

ومن التمارين التي يمكن ممارستها هي إمالة الحوض التي تساعد في التخفيف من مشكلة آلام أسفل الظهر من خلال إطالة وتقوية عضلات هذه المنطقة.

الحفاظ على وضعيّة الجسد بشكلٍ سليم:

يجب الاحتفاظ بوضعية جيدة مثل الوقوف والجلوس بشكلٍ معتدل، كما ويجب استخدام مسندٍ للأقدام، واستخدام وسادةٍ يتم وضعها في منطقة أسفل الظهر.

يجب على المراة الحامل عدم الاستمرار في الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة بشكل متواصل.

يجب التأكد من استخدام الاحذية المريحةٍ للمشي التي تحتوي على تقويسٍ الأقدام.

يجب على المراة الحامل توزيع وزن جسمها حيث يجب عليها القيام بوضعيّة الانحناء من خلال ثني الركبتين عند المشي من اجل الحد من الإجهاد على الظهر.

النوم بشكلٍ جانبيّ: 

يعتبر النوم من أبرز طرق تخفيف الم الظهر للحامل، يجب على المراة الحامل وضع وسادةٍ بين الساقين، ووضع وسادة أخرى لسند منطقة البطن.

كذلك ويجب القيام بثني الركبتين والفخذين عند محاولة مغادرة السرير، والاعتماد على الذراعين في دعم ودفع الجسم إلى منطقة الأعلى.

من طرق تخفيف الم الظهر للحامل استخدام الحرارة أو البرودة: 

حيث توجد بعض الأدلّة على وجود تأثيرٍ قصير المدى للحرارة في تخفيف وإزالة الألم، كما ويُمكن استخدام البرودة عند عدم فعالية الألم للحرارة.

لا يوجد أدلّةٍ كافيةٍ على فاعليّة البرودة في ذلك، هنا يجب على المرأة الحامل التأكد من تغطية الكمادات التي تستخدم بغض النظر كانت باردة أم ساخنة بقطعةٍ من القماش من أجل حماية البشرة والجلد.

من طرق تخفيف الم الظهر للحامل التدليك والاسترخاء: 

طرق تخفيف الم الظهر للحامل.. يجب القيام بالتدليك من أجل التخفيف من الآلام وكذلك الشعور بالاسترخاء، حيث أنّ الاسترخاء له دور فعال في تخفيف الإحساس بألم الظهر تحديداً عند النوم.

طرق تخفيف الم الظهر للحامل بالعلاج

ألم الظهر عند الحامل
طرق تخفيف الم الظهر للحامل

في حال تم استخدام الطرق السابقة ولم يزول الألم يجب على المراة الحامل إبلاغ الطبيب المُعالج؛ لمعرفة حالتها الصحية ووصف العلاج المُناسب، ومن الطرق العلاجيّة التي يُمكن اتباعها:

  • الوخز بالإبر.
  • العلاج الفيزيائيّ.
  • العلاج اليدويّ بتقويم العمود الفقريّ.
  • حزام في منطقة العَجُز.
  • الأدوية حسب وصفة الطبيب، ويمكن استخدامها عن الم الظهر الشديد.

Aliday038

أنا اسمي مصطفى عاطيف صاحب موقع حياة المرأة أعشق كل جديد في التغذية و الرجيم و الفيتامينات و أهوى القراءة و الجبال و أمارس السباحة و أتابع جديد كرة المضرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock